المشاري: اسر مشاري العديلي من الدلان من الجعفر من شمر شفني من الصدمات نفسي عليله اشيل حمل
الخطيب: عدة أسر منهم السمير و العبيدالله و العمر اذكر " بنان " الياحكى ,, تطريله

العيافي وش يرجع ، عائلة العيافي من اي قبيلة

تتباين ألوان الصخور من الأحمر إلى الأبيض حسب عمرها، حيث يعود تاريخ الصخور الحمراء إلى ، بينما تعود الصخور البيضاء إلى ، وتتطابق هذه الصخور مع تلك التي استخدمها الأنباط في ، وهناك عدة تحليلات قام بها خبراء في لتفسير أسلوب النحت المتبع فرأوا أن العملية تمت من الأعلى إلى الأسفل، وبما أن أصحاب تلك المدافن من أو من أثرياء الأنباط، فكانت هنالك معايير قبل عملية النحت، حيث يتم اختيار موقع المدفن فكلما كان قريباً من ناحية المساكن كان أكثر تكلفة ويقل كلما تباعد عنها، وارتفاع الصخرة وجودتها كانت من تلك المعايير أيضاً، فالصخور التي تخلو من تعمل على إبراز تفاصيل النقوش كالشرفات المدرّجة التي تعرف بسلّم الغراب، والكورنيش على النمط المصري التي يتم نحتها على الصخور الجيدة، ولكن أحياناً يتعذّر على معرفة جودة الصخرة في البداية ليتم اكتشافها لاحقاً أثناء النحت، كما يتم تحديد ارتفاع المدفن بشكل دقيق وذلك بحسب الأدوات المتوفرة لديهم، وعندما لا تكون هنالك طبقة طبيعية ناتئة في الصخر يتم نحت قناة أفقية في الصخرة فوق أعلى نقطة في الواجهة المنحوتة، لتمنع من على الواجهة، هناك تناسب بين طول واجهة المدفن وعرضه حيث أن ارتفاع المدفن يتحدد بناءً على عرضه، وبالنسبة للمدافن الكبيرة فكان يعمل عليها عدد من النحاتين سواءً كانوا اثنان أو أكثر من ذلك، فيعمل كل واحد في طرف بحيث يتم الالتقاء في منتصف الواجهة، وتختلف كمية الصخور التي يتم نحتها قبل الوصول للواجهة من مدفن إلى آخر، وكان النحاتون يستعملون المنصات الطبيعية المتكونة نتيجة اختلاف مستوى طبقات التكوين الصخري ليقفوا عليها، وعادةً ما يقوم النحّات بالانتهاء من جميع تنفيذ جميع تفاصيل النحت التي تتم في الواجهة من قبل النزول للأسفل، كما يتم إعداد اللوحة التي يُكتب عليها النص التأسيس ويتم عادة قطعها فوق المدفن، ولكن الكتابة غالباً ما تتم من قِبل كاتب مختص، ويشترك العمّال في تنفيذ أعمال النحت تحت إشراف رئيس النحاتين وأحياناً اثنان من النحاتين ترِد أسماؤهم تحت النص التأسيسي للمدفن، وهناك مجموعة من النحاتين ينتسبون لعائلة واحدة ظهر ذلك من خلال كتابة أسمائهم على عدد من اللوحات، ومن أشهرهم شخص اسمه «أفتح» حيث قام بتنفيذ خمسة مدافن وساهم في اثنين آخرين.

25
العقيلي وش يرجع
وقبيلة ثقيف ليست موجودة في اليمن ولم تكن في اليمن
الطويرقي وش يرجع
الشبرمي: أسرتين من قبيلة بني تميم
الطويرقي وش يرجع
البيوض: فهد البيوض و أبنائه عبدالعزيز و سليمان و سعد وإبراهيم تم العثور في المنطقة السكنية على العديد من الأشياء كالعملات والفخاريات والمساجر والمجامر والدمى وغيرها من الأشياء التي أُرِّخَت في الفترة النبطية
كما أن هناك يقع في العُلا يعود للحيانيين، وُجِدت فيه بطول الإنسان لملوك لحيان، وهذه التماثيل متأثرة في النصف الأعلى من الجسم، ومن حيث اللبس، ولكنها تحمل الطابع العربي المتمثل في شكل الوجه، وما وضع على الرأس بما يشبه

العريني وش يرجع

العودة: عبدالله وإخوانه من عنزة.

مدائن صالح
العجلان: أسرة عبد العزيز بن عبد الرحمن وأبناءه سعد وعبد الرحمن ومحمد وحمد وعبد الكريم وفهد وعجلان وحمود وناصر من بني تميم
ديوان حمد جعفر الشيخ
اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2009
عوائل وقبائل بريده
الشرهان وهي من عوائل جلاجل القديمة الشهيل وهم من ذرية محمد بن عبدالله بن محمد بن إبراهيم بن سليمان بن خميس بن عامر من البدارين من قبيلة الدواسر الشويعر ينتسب الشويعر إلى فخذ الحقبان من قبيلة الدواسر