الموكل بالوحي من الله الي رسله هو، اهلا بكم في بـيـت الـعـلـم الذي يعمل بكل جدية وأهتمام بالغ من أجل توفير أفضل وأدق الحلول لكافة الاسئلة المطروحة لدينا قال الشيخ ابن عثيمين : " إن ملك الموت له أعوان يعينونه على إخراج الروح من الجسد حتى يوصلوها إلى الحلقوم ، فإذا أوصلوها إلى الحلقوم قبضها ملك الموت
ولا تعارض بين هذه الآيات ولا تناقض بحمد الله تعالى ، وذلك لأن الموكل بقبض الأرواح ملك واحد ، إلا أن له أعواناً يعملون بأمره ويعينونه على ذلك

من هو الملك الموكل بالنفخ في الصور يوم القيامة؟

من هو الملك الموكل بالنفخ في الصور يوم القيامة؟، الملائكه هم مخلوقات الله الذين خلقهم الله من نور وهم كرام برره كما وصفهم الله في أياته ويعد الايمان بالملائكه من أركان الايمان وأركان الايمان كما وردت في حديث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم هي أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله وباليوم الاخرو بالقدر خيره وشره، وقد ذكر الايمان بالملائكه في الكرن الثاني من أركان الايمان كما ورد في الحديث السابق.

13
المبحث الأول: الموكل بالوحي
فَتَخْرُجُ تَسِيلُ كَمَا تَسِيلُ الْقَطْرَةُ مِنْ فِي السِّقَاءِ ، فَيَأْخُذُهَا ، فَإِذَا أَخَذَهَا لَمْ يَدَعُوهَا فِي يَدِهِ طَرْفَةَ عَيْنٍ حَتَّى يَأْخُذُوهَا فَيَجْعَلُوهَا فِي ذَلِكَ الْكَفَنِ وَفِي ذَلِكَ الْحَنُوطِ ، وَيَخْرُجُ مِنْهَا كَأَطْيَبِ نَفْحَةِ مِسْكٍ وُجِدَتْ عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ
من هو الملك الموكل بالنفخ في الصور يوم القيامة؟
وما يزعمه البعض من وجود تناقض في القرآن فبسبب قصور علمهم وقلة اطلاعهم وتدبرهم لكلام الله
من الملك الموكل بالوحي:
وإليك ما ثبت في الكتاب والسنة من أسماء بعضهم، والأمور الموكلة إليهم: 1- منهم الموكل بالوحي من الله تعالى إلى رسله وهو: جبريل الأمين عليه السلام 2- ومنهم الموكل بالقطر المطر وتصاريفه وهو: ميكال أو ميكائيل عليه السلام
وقد أضاف الله تعالى الوفاة إلى نفسه ، وإلى رسله أي : الملائكة ، وإلى ملك واحد
وتارة إلى الملائكة لأنهم يتولون ذلك ، كما في قوله : حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ ولم يثبت عزرائيل اسماً لملك الموت في الكتاب أو السنة، وإنما اسمه ملك الموت عليه السلام، وقد ورد في بعض الإسرائليات أن اسمه عزرائيل

من الملك الموكل بالوحي:

وقيل : معناه : ذكر الواحد بلفظ الجمع ، والمراد به : ملك الموت.

11
أسماء بعض الملائكة والأمور الموكلة إليهم
وللوقوف على خطر الاستماع للشبهات يمكنك الرجوع إلى جواب السؤال
من هو الملك الموكل بنزول الوحي
الذي يقبض الأرواح ملك واحد أم ملائكة ؟.
الملك الموكل بالوحي هو، يعتبر الايمان بالملائكة هو الركن الثاني من اركان الايمان في الاسلام حيث انه لا يصح ايمان العبد حتى يقر به، فيؤمن بوجودهم وبما ورد في القران الكريم والسنة النبوية عن صفاتهم وافعالهم حيث يامن كل مسلم بان الملائكة خاق من خلق الله في عالم الغيب الطاهرين ذاتا وصفة وفعلا، ولكن ليس لهم من صفات الربوبية او الالوهية من شيء، كما ليس لهم الا الانقياد لأمر الله تعالى، كما ان الملائكة خلقت من نور ومربوبون مسخرون عباد مكرمون