كما أخضع جنوب شبه جزيرة لسيطرة السلاجقة لفترة وجيزة من الزمن بعد غزوه Sudak على صفحة 269، 272 - 273
اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2017 واستجاب جلال الدين لدعوة الصلح فرفع يده عن خلاط ونواحيها بعد ذلك وعهد بها إلى الملك الأشرف، وتسامح مع علاء الدين كيقباد وأرجع له النقاط التي أخذها منه

جلال الدين خوارزم شاه آخر سلاطين الدولة الخوارزمية

قد أراد من ذلك أمرين: أمّا الأوّل فهو إظهار الولاء للخليفة العباسي، وأمّا الثّاني فهو إظهار مقدرته المالية والعسكرية التي تمتّع بها، وهكذا بدأ كيقباد بإعداد الجيش بأسرع وقت ممكن، ثمّ نصّب عليه أحد أمرائه، ثمّ اتّجه الجيش نحو ، وكان قد مرّ بحصن خرتبرت وآمد وماردين، فبقي الجيش ثلاثة أيام في ضيافة بدر الدين لؤلؤ، ولكن حدث أمر ما جعل المغول يعودون عن قرارهم بالغزو، فقرر الجيش السلجوقي أن يعود فلا حاجة بوجوده في بغداد، ثمّ وصل أمر الخليفة العباسي بعودة الجيش السلجوقي من حيث أتى؛ إذ كانت القوّات المغولية قد تراجعت عن قرار الغزو، فبُذلت لهم الأعطيات وعادوا إلى ديارهم.

السلطان علاء الدين السلجوقي
كان عهده من أزهى العهود التي مرّت على سلاجقة الروم، وقد كان هذا الإصلاح الاقتصادي للبلاد الذي أتمّه بقوّته وإصراره قد بدأ منذ عهد كيخسرو الأول، الذي اهتمّ أيّما اهتمام في الجانب الاقتصادي للبلاد، ومن ثمّ جاء بعده ابنه كيكاوس فأكمل ما بدأه والده، وبذلك وصلت الدّولة إلى كيقباد تنعم باقتصاد قوي ومزدهر، فأتمّ ذلك الازدهار بعمله الدّائم الذي أوصلها إلى أوج قوّتها وتطوّرها، فكان حكمه قد استمرّ ثمانية عشر عامًا، حقّق بها توسعًا لم يتسنَّ لأحد ممن سبقه
السلطان علاء الدين محمد خوارزم شاه
وكان رجلًا يقضي وقته في الشراب فلما عرف أن جلال الدين وصل تبريز هرب إلى كنجه تاركًا المدينة في يد زوجته الملكة
سعد الدين كوبك
وتتحدث بعض الروايات إلى أن هذه المعركة استمرت مدة ثلاثة أيام لحقت فيها خسائر جسيمة بالفريقين رغم عدم تكافؤ القوتين
لكن الشوق للعودة إلى بلاده كان غلابًا، فكانت مرحلة الهند مرحلة نجاة من المغول وجمع لهم وقد ضعفت وأصبحت خاضعة لسلطة السلاجقة وقد وطن السلطان على طول حدود في منطقة عرفت فيما بعد باسم وقد أسس هؤلاء التركمان فيما بعد
وسّع علاء الدين كيقباد حدود السلطنة على حساب جيرانه وخصوصاً إمارات كما دعم وجود السلاجقة في بعد سيطرته على ميناء أي: علائیة والذي سمي هكذا على اسم "علاء" فيما بعد تكريماً له وبعد أن صفا الملك سيطر سعد الدين على شؤون الدولة

السلطان علاء الدين محمد خوارزم شاه

وكانت هذه من أبشع جرائم المغول في التاريخ.

26
المصلى: وفاة السلطان علاء الدين خُوارَزم
ويلقب هذا السلطان أيضاً بكيقباد العظيم وذكره بأنه كان مِنْ أَعْدَلِ المُلُوك وَأَحْسَنِهِمْ سِيرَة ويذكر اليوم بتراثه المعماري الغني والثقافة الرائعة التي ازدهرت في ظل حكمه
صاحب الروم السلطان علاء الدين كيقباذ ابن السلطان كيخسرو ابن السلطان قلج أرسلان
أبناء جلال الدين خوارزم شاه كان لجلال الدين العديد من الأبناء حيث يعرف له ابن أول قتله جنكيز خان بيديه في معركة نهر السند لا يتجاوز الثامنة من عمره، ثم ابن ثان من زوجته التي تزوجها بعد عودته من الهند وهي أخت شهاب الدين سليمان شاه حاكم أيوه، لكنه قتل أيضًا؛ حيث يقال إن مرضعة ابنة جلال الدين كانت أمها ابنة أتابك فارس قد سمته وأهلكته
سيرة السلطان علاء الدين كيكوبات السلجوقي
ويلقب هذا السلطان أيضاً بكيقباد العظيم وذكره ابن كثير بأنه كان مِنْ أَعْدَلِ المُلُوك وَأَحْسَنِهِمْ سِيرَة ويذكر اليوم بتراثه المعماري الغني والثقافة الرائعة التي ازدهرت في ظل حكمه
اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2017 اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2017
إنجازات السلطانة ماهبيري قد قامت السلطانة ماهبيري بعمل العديد من الإنجازات التي تشهد لها، فقد قامت ببناء العديد من الأبنية مثل الخانات و ، حتى انه يوجد خان تاريخي لازال حتى يومنا هذا موجود ويطلق عليه اسمها، كما ان التاريخ لم يستطيع ان يثبت هل هي بقيت مسيحية كما هي ام انها اسلمت، وقد عاشت حياة طويلة حتى ماتت في مطلع القرن الثالث عشر أما جلال الدين فلم يكن أمامه من حل بعد انهيار جيشه إلا الانسحاب إلى سهل يقع غربي نهر السند أمام أخبار تقدم المغول بقيادة جنكيزخان نحوه للانتقام من هزيمته على يد جلال الدين

قصة السلطانه ماهبيري

جلال الدين يصطدم مع الأيوبيين كانت خلاط في ولاية الأشرف بن العادل بن أيوب، وكان نائبه بها حسام الدين علي الموصلي.

3
من هو السلطان علاء الدين السلجوقي
نسبه ونشأته هو السلطان علاء الدين محمد بن تكش بن أرسلان بن آتْسِز بن محمد بن أنوشتكين، الملقب بـ "خوارزم شاه", ويرجع أصل هذه الدولة إلى رجل اسمه قطب الدين محمد بن أنوشتكين كان رجلًا طموحًا ذا همَّةٍ عالية فحظي عند السلطان سنجر -آخر سلاطين الدولة السلجوقية القويَّة- فجعله واليًا على منطقة سجستان، فلُقِّب من يومها بخوارزم شاه ومعناها بالعربية ملك خوارزم "تقع الآن في جمهورية أوزبكستان الإسلامية"، وقضى وقته في نشر العدل والكرم بين الناس حتى أحبوه ومات سنة 521هـ، وخلفه ولده أتسز الذي فكر في الاستقلال عن السلاجقة ودخل في حروب طويلة مع السلطان سنجر السلجوقي، واستعان إتسز بقبائل القراخطاي المغولية التركية والمعروفين في كتب التاريخ باسم "الخطا" وهم بوذيون وثنيون، وبالفعل انتصروا على سنجر وأسروه خمس سنوات وغلبوا أتسز نفسه الذي دخل في طاعتهم خوفًا منهم، وشعر بفداحة فعلته وندم أشد الندم على الاستعانة بالكفار على المسلمين
قصة السلطانه ماهبيري
مؤرشف من في 29 أبريل 2019
السلطان علاء الدين محمد خوارزم شاه
استمر جلال الدين بالهرب أمام التتر قاصداً آمد فلاحقوه ودخلوها كما دخلوا إربل ودقوقا ومعظم البلاد التي كان يسيطر عليها، فقصد مدينة خلاط وديار بكر ومدن الجزيرة طلباً للنجدة من ملوكها المسلمين، كما طلبها من خليفة بغداد المستنصر بالله، ولكن دون جدوى