ومن جهة أخرى فإن طرق جمع المعلومات كموضوع بخرج عن إطار علم الخرائط قد مر بمراحل عديدة ، ويمكن أن يقال : إن جمع المعلومات فديم قدم الإنسان نفسه حيث كان الإنسان يقوم بكشف مناطق جديدة وارتياد ما حوله عله يعرف شخصية هذه المناطق ويحدد ضروبها ومسالكها والتعرف على الإمكانات الاقتصادية التي يمكن ان يستفاد منها ، وهو بذلك كان يحقق غريزته الطبيعية في حب الاستطلاع والمعرفة ، ولعل من المناسب هنا ان نقرر أن جمع المعلومات لم يكن فقط في شكل مواد جغرافية متنوعة بل كان أكثر من هذا ، وتمثل في رسم الخرائط والمصورات
حكم خروج القادم من مكة لأداء عمرة يكره للقادم إلى مكة إذا حج أو اعتمر الخروج من مكة إلى الحل كالتنعيم لأداء عمرة تطوع له أو لغيره؛ وذلك بدعة لم يفعله النبي — صلى الله عليه وسلم — ولا أصحابه رضي الله عنهم، لا في رمضان ولا في الحج ولا في غيرهما ألبتة والصحيح أن الذي وقَّته عمر -رضي الله عنه- لما مُصِّرت الأمصار التي في العراق، الكوفة والبصرة في زمن عمر، فشكوا إلى عمر بأن السيل -الذي هو قرن المنازل - جور؛ أي: مائل عن طريقهم، فأمرهم أن ينظروا حذوها من طريقهم، وحدد لهم ذات عِرقٍ، وبينها وبين مكة قريب من مرحلتين، وإن كانت لا يمر بها طريق في هذه الأزمنة

مواقيت الحج المكانية

ومن كان طريقه يميناً أو شمالاً من هذه المواقيت فإنه يحرم عند محاذاة ميقاته سواء كان في الطائرة، أم في الباخرة، أم في السيارة، والدليل على ذلك ما رواه البخاري رحمه الله في الصحيح عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: "لما فتح هذان المصران أتوا عمر فقالوا يا أمير المؤمنين: "إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدَّ لأهل نجد قرناً، وهو جور عن طريقنا، وإنا إن أردنا قرناً شق علينا، قال: فانظروا حذوها من طريقكم؛ فحدَّ لهم ذات عرق" رواه البخاري 1531.

8
مواقيت الحج المكانية
أما أهل الشام إذا مروا بالمدينة فإنهم يحرمون من ميقات أهل المدينة، وكذلك من مر بالمدينة من غير أهلها، فلو مر بالمدينة بعض أهل نجد أو أهل العراق لزمهم أن يحرموا من ميقات أهل المدينة؛ لقول النبي -عليه الصلاة والسلام- في المواقيت: هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ؛ فإذا جاء أهل الشام وأهل مصر في البواخر، وتوجهوا إلى جدة؛ فإنه يلزمهم الإحرام إذا حاذوا قرية رابغ أو حاذوا الجحفة، وهم في نفس السفن أو البواخر قبل نزولهم بجدة، ولا يجوز لهم تأخير الإحرام إلى أن يصلوا جدة كما يفعله كثير من الجهلة؛ وذلك لأن ميقاتهم هو الجحفة أو قبلها من البلد المسمى برابغ فإذا حاذوها وهم في نفس السفن أو البواخر تجردوا ولبسوا إحرامهم، ولبوا وعقدوا النية، دون أن يؤخروا إحرامهم إلى جدة ولو قدِّر أنهم وصلوا إلى جدة وهم بثيابهم غير محرمين، ثم أحرموا من جدة لزمتهم الفدية، وهي فدية تجاوز الميقات بغير إحرام، إلا إذا رجعوا إلى رابغ وأحرموا منه؛ أي إذا رجعوا قبل أن يحرموا فإنه يسقط عنهم الدم، الذي هو دم الجبران
المواقيت المكانية للإحرام للحج
حكم إتمام الحج والعمرة إذا أحرم البالغ بالحج أو العمرة لزمه الإتمام
الحكمة من المواقيت المكانية
انواع الميقات وسيأتي تفصيل هذه المسائل بعد قليل
وعمرة لم يأمرها النبي — صلى الله عليه وسلم — بها، بل أذن لها بعد المراجعة تطييباً لقلبها، والطواف بالبيت أفضل من الخروج إليها أقل من شهر ويبدأ حجاج بيت الله الحرام مناسك الحج للعام الهجرى 1440، وقد اتفق الفقهاء جميعًا على أن المواقيت المكانية للإحرام قد حدّدها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن المعلوم أن النبى لم يحدد مواقيت مكانية إلا للقادمين عن طريق البر من أطراف شبه الجزيرة العربية الثلاثة، وهي: الشمال والجنوب والشرق، وهذه المواقيت هى : 1 - ذو الحليفة — آبار على — لأهل المدينة ولمن أتى عليها من غير أهلها
والمقصود بها تلك الأماكن التي حدَّدها الشارع الحكيم ليُحرم منها الحاج أو المعتمر، وقد بيَّن النبي صلى الله عليه وسلم هذه المواقيت وحددها كما في الصحيح من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: "إن النبي صلى الله عليه وسلم وقَّت لأهل المدينة ذا الحليفة، ولأهل الشام الجحفة، ولأهل نجد قرن المنازل، ولأهل اليمن يلملم، هنَّ لهن ولمن أتى عليهن من غيرهن ممن أراد الحج والعمرة، ومن كان دون ذلك فمن حيث أنشأ، حتى أهل مكة من مكة رواه البخاري 1524 واللفظ له، ومسلم 2860 ، ويبقى أن ميقات أهل العراق وخراسان وما وراءها هو ذات عرق كما في حديث عائشة رضي الله عنها: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقَّت لأهل العراق ذات عرق

المواقيت المكانية للإحرام للحج

حكم الإحرام قبل الميقات السنة التي يجب اتباعها أن يحرم من أراد الحج أو العمرة من الميقات الذي وقّته النبي — صلى الله عليه وسلم — وبيّنه، ويكره الإحرام قبل الميقات، لكنه ينعقد.

26
المواقيت الزمانية والمكانية
القسم الثاني من المواقيت: المواقيت المكانية، وهي أيضاً محددة بتحديد النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ولذلك سميت مواقيت؛ لأنها وقّتت، وأصلها الجامع ما في الصحيحين من حديث عبد الله بن عباس رضي الله تعالى عنهما أنه قال: «وقّت رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لأهل المدينة ذا الحليفة، ولأهل نجدٍ قرناً، ولأهل اليمن يلملم، ولأهل الشام الجحفة»، ثم قال:« هن لهن» هذه المواقيت لأهل هذه الجهات «ولمن أتى عليهن»؛ أي لمن أتى على هذه المواقيت «من غير أهلهم»، أي من غير أهل هذه الجهات «ممن أراد الحج أو العمرة»، «ومن كان دون ذلك» هذا القسم الثاني، وهم الذين دون المواقيت، الذين بيوتهم وأماكن إقامتهم لا يمرون في طريقهم إلى مكة بميقات، «ومن كان دون ذلك فمن حيث أنشأ» يعني من حيث نوى الحج، والعمرة، يجب عليه أن يحرم «حتى أهل مكة يحرمون من مكة» حتى أهل مكة يحرمون بالحج من مكة، أما العمرة فقول عامة أهل العلم على أنه يجب أن يكون الإحرام بالعمرة للمكي من الحل كما أمر النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في قصة عمرة عائشة -رضي الله تعالى عنها
تعريف المواقيت و أنواع المواقيت
صحيفة المواطن الإلكترونية
دروس شرح بلوغ المرام، كتاب الحج والعمرة إذا قضى حاجته من جدة يرجع للميقات، الميقات الذي مر به إذا كان ناويًا قبل أن يمر منه ناويًا من بلده، وإما يُحْرم مُعْجَّلاً من الميقات ويؤدي العمرة ثم يروح لجدة، وإلا إذا قضى غرضه من جدة يرجع إلى الميقات
دروس شرح بلوغ المرام، كتاب الحج والعمرة إذا احتاط لا بأس، إذا احتاط قبل أن يصل الميقات لا بأس، الاحتياط مطلوب والمرحلة هي: مسيرة الراكب على الرواحل القديمة من أول النهار إلى آخره، كانوا يسيرون بين ذي الحليفة ومكة عشرة أيام، أي يسيرون النهار، ويبيتون الليل، هذا معنى قولهم: عشر مراحل

مواقيت الحج المكانية

.

25
مواقيت الإحرام
فهذه هي المواقيت التي بيَّنها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهي مواقيت لكل من مرَّ بها سواء كان من أهل تلك الجهات، أو كان من جهة أخرى وجاء من جهة تلك المواقيت، وقد جاء في كلامه صلى الله عليه وسلم: هن لهن، ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ممن أراد الحج أو العمرة رواه البخاري 1524 واللفظ له، ومسلم 2860 ، أي أن هذه المواقيت لأهل البلاد المذكورة، ولمن مرَّ بها وإن لم يكن من أهلها فإنه يحرم منها إذا أتى قاصداً النسك
تعريف المواقيت و أنواع المواقيت
ولمواقيت الإحرام المحددة لقاصدي المسجد الحرام بنية تأدية الحج والعمرة قسمان هما المواقيت الزمنية التي حددها الله تعالى تعظيمًا وحرمة لبيته الحرام، في قوله تعالى الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ والهدف هو تجنب كل ما يخل بالحج من الأقوال والأفعال المحرمة والانشغال بفعل الخيرات وملازمة التقوى
الحكمة من المواقيت المكانية
وهذا الطريق -وهو طريق الهدا- يمر بوادٍ يُقال له وادي محرم ، ووادي محرم يحاذي أعلى مكان من وادي السيل؛ ولذلك جعلوا وادي محرم ميقاتا لمن قدم من ذلك الطريق وأراد الحج أو العمرة